غِيثُ القلوبْ || يَقُولُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "مَنْ دَعَا لِأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ قَالَ الْمَلَكُ الْمُوَكَّلُ بِهِ: آمِينَ وَلَكَ بِمِثْلٍ".أخرجه مسلم "

الثلاثاء، مارس 30، 2010

أنين جرح...!



هو جرح في الأحشاء تغلل ..!

صرخ واستغاث ولهف..
لا تدركه الروح وان اجاب وهتف..

وجوم غمره..
وصمود تربع على عرشه..

تفطّر من بغضته..
وتكدر من عدم ذكره..

فارق البهجة والارتياح..
فأصبح خليلا للبثِ والصياح..

نومه كحسو الطير..
ويقضته تحالف الضير..

أشتد عليه الخصوم..
وجرت على ارضه السموم..
لم يهنئ بليلة او يوم..

زاد زاد أنينه..
وعلا صوت حنينه..

يبحث عن راحتـه.. فلم يجدها..
ينادي أحبـابه..من هم جواره..

فلم يجد سوى ..
أيدي تفطرت من الرجم..
وشعرٌ أبيّض في شبابه..

بإيمان وإبـاء ..
بصمود ودعـاء..
.
.
.
.
.
أنه الاقصــى ..!
.
.
.





هناك تعليقان (2):

alj0man يقول...

ويبقى جرحاً غاااائر

فمتى تقر عيوننا بنصر الاسلام وأهله

الهم اجعله قريباً

معـنى الحيـاة يقول...

مرحبا غاليتي : الجمـان
لبصمتك نبض متفرد..
اسعد بك..
ودي لـ روحك..!